ZoOm Up | زوم أب


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المدير العام
المدير العام
عدد المساهمات : 194
نقودي : 67669
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
الموقع : http://zoomup.yoo7.com
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://zoomup.yoo7.com

محللون: تضخيم قدرات المقاومة مقدمة لعدوان جديد

في الأربعاء يناير 12, 2011 1:18 pm
محللون: تضخيم قدرات المقاومة مقدمة لعدوان جديد





في الوقت الذي خفض فيه سياسيون فلسطينيون من سقف توقعات حدوث عدوان صهيوني مرتقب على قطاع غزة، لم يتجاهل محللون سياسيون حدة التهديدات الصهيونية المتوالية بشن حرب جديدة على القطاع.


وتتعارض مواقف المحللين مع ما نقل عن السياسيين من تصريحات في مجملها كانت تقلل من أهمية تهديدات الاحتلال، مستندين في حديثهم إلى موقف الحكومة الصهيونية الرافض للمضي قدما في عملية السلام المزعومة والتي ترعاها الإدارة الأمريكية.

ويؤكد المحللون أن الاحتلال يمهد للحرب القادمة للهروب من الضغوط الخارجية الممارسة عليه بفعل تعنته بشأن المفاوضات مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.


زعم صهيوني
وفيما يمكن تصنيفه بأنه مبررات صهيونية للعدوان على قطاع غزة، زعمت الدولة العبرية أول أمس أن المقاومة الفلسطينية بدأت برسم خرائط تفصيلية لوسط الكيان الصهيوني وجنوبه، تمهيداً لقصفه.

وأعلنت مصادر صهيونية أن الجهات الأمنية تعتقد برسم المقاومة، خلال الأشهر القليلة الماضية، خرائط تفصيلية للمنطقة الجنوبية والوسطى في الكيان وتقسيمه إلى مناطق ذات أهمية، بهدف استهدافه بصواريخ بعيدة المدى في حال اندلاع حرب جديدة.

وزعمت الجهات الأمنية الصهيونية أن المقاومة استعانت بمن سمتهم "المقيمين غير الشرعيين"، أي الذين يدخلون إلى الأراضي المحتلة عام1948 من دون تصاريح، لتحقيق هذا الهدف، "حيث يقوم هؤلاء بتحديد الأماكن الحساسة والتقاط الصور وجمع المعلومات عن المواقع الإستراتيجية والقواعد العسكرية، لاعداد بنك أهداف خاص بالمقاومة وفق إدعاءها.

بيد أن المحللين رجحوا شن الاحتلال عدوانا على القطاع، لكنهم لم يتنبئوا بتوقيت هذا العدوان، على اعتبار أنه قرار عسكري صهيوني سري.

وقال المحلل السياسي طلال عوكل :"لا يمكن اعتبار الحملة المتسرعة من التهديدات الصهيونية لغزة، والمبالغة في الحديث عن قدرات المقاومة الفلسطينية وحزب الله، مجرد تهديدات فقط"، مرجحا أن يكون التهديد في إطار تحضير المجتمع الدولي والإقليمي لعدوان مرتقب.

وتوقع عوكل أن ينطوي العدوان القادم على غزة على ضربات منتقاة ومحددة وليست كالحرب السابقة التي شنها الاحتلال على القطاع مطلع العام الماضي والتي استمرت أثنين وعشرين يوماً وراح ضحيتها ما يزيد عن 1600 شهيد.


خلط الأوراق
ويذهب أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الإسلامية د.وليد المدلل، إلى ما ذهب إليه سابقه، حيث اعتبر أن الاحتلال يحاول خلط الأوراق، "وتهديد القطاع بشن عدوان جديد يمثل عملية هروب للأمام".

واعتبر المدلل أن محاصرة الاحتلال من قبل المجتمع الدولي بسبب تعنته في العملية التفاوضية وتعرضه للضغط، دفعه للهروب للأمام من خلال التهديد بحرب جديدة ضد القطاع، بهدف صرف الأنظار بعيدا عن مواقفه الرافضة للتجاوب مع العملية السلمية.

وقال :"الحرب صناعة الاحتلال المفضلة، وهي تعتمد على عنصر المفاجأة (..)الحرب السابقة كان عنوانها المفاجئة والصدمة، وربما أي تصعيد جديد سيقوم على هذين العنصرين".

وأضاف المدلل :"الحرب لعبة تستخدم لتنفيذ مكاسب، وهي غير مستبعدة لكن أجواءها غير متوفرة".

وسبق وأن وصف رئيس الاستخبارات الصهيونية السابق "عاموس يادلين"، المقاومة بالخطر الشديد الذي يجب تبديده.


دليل واضح
على نحو متصل اعتبر د.عمر جعارة المختص في الشؤون الصهيونية، أن تصريحات رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" من إحدى القواعد العسكرية، التي دعا فيها المقاومة إلى عدم اختبار قوتهم وعزيمتهم، بأنها دليل واضح على نية الاحتلال شن حرب على قطاع غزة.

وقال جعارة: "غابي أشكنازي من أبرز مهامه الآن هو إعادة سياسية الغدر الصهيونية، لأنهم لا يقبلون بسلام كما أن الكيان لا يقبل بأي تهديد لأمنه رغم حالة الهدوء التي يعيشها القطاع".
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى